الأخبار

د . محمد كامل القرعان : هذا هو الموقف الأردني

د  محمد كامل القرعان  هذا هو الموقف الأردني
أخبارنا :  

د . محمد كامل القرعان :
لا أحد كان من كان يجرؤ على التشكيك بموقف الأردن إلى جانب الاشقاء الفلسطينيين منذ 1948 ولغاية اللحظة، وما هي الجهود التي قادها الأردن على المستويات الدولية من أجل تثبيت حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

الأردن دفع ضريبة عالية نتيجة هذه المواقف الثابتة من قبل الولايات المتحدة الاميركية ومن يدعمون إسرائيل، فالقضية الفلسطينية تاريخية وثابتة ومركزية للأردن ولن يتوانى يوماً عن مد يد العون لدعمها مهما ترتب عليها من نتائج، وثانياً انطلاقا من الدور التاريخي والشرعي والسياسي للاردن هناك، وطبيعة هذه العلاقة المتميزة بين الشعبين الشقيقين، وثالثاً ان الأردن ينطلق دائماً من ثوابته وقيمه واخلاقه اتجاه القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية؛ ولذا فقد تعدد وتنوع ذلك الدعم للاشقاء هناك لا سيما في المجال السياسي، فحد?ث جلالة الملك في كل المنابر العالمية دائما ما يتقدمه الحديث عن حقوق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته قبل أي شأن أردني، ويؤكد جلالته أن هذا الاحتلال هو الوحيد في العالم، الذي ما زال شعب باكمله يرزح تحت طغيانه وظلمه ووحشيته وعنصيرته القائمة على رفض الآخر بكل قيمه وثقافته، والبعد الآخر الدعم الجغرافي والتاريخي وأخيراً الطبي؛ فما زال المستشفى الميدني يعمل هناك ليترجم حرص واهتمام جلالة الملك والقوات المسلحة الباسلة والشعب الاردني بالأهل والأشقاء في قطاع غزة،

وتقديم يد العون والمساعدة لهم للتخفيف من معاناتهم «وبكل فخر»، وتقديم الخدمات العلاجية والمستلزمات الطبية لهم، انطلاقاً من الدور الكبير الذي تقوم به القيادة العامة للقوات المسلحة وتتبناه تجاه الأهل في قطاع غزة وفقاً للتوجيهات الملكية السامية وهذا الامر يعبر عن رسالة طبية وإنسانية في المستشفى الميداني، حيث يضم المستشفى مختلف العيادات التخصصية والأشعة والمختبر والصيدلة والطوارئ.

دور الأردن ومواقفه واضحة وجلية كعين الشمس ولا تحتاج الى أكثر من ذلك، وقد وصلت العلاقات الأردنية مع الكيان الإسرائيلي لتوتر وتصعيد في أكثر من موقف بل وسحب السفير من هناك لاكثر من مرة اعتراضاً ورفضاً لاستباحة إسرائيل للدم الفلسطيني الغالي علينا جميعاً، والمطالبة بوقفها فوراً مع حشد التأييد الدولي، ومطالبة إسرائيل، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، بالكف الفوري عن جميع الاعتداءات والانتهاكات بحق الفلسطينيين، واحترام حرمة الدم الفلسطيني، وضرورة وقف جميع الإجراءات التي تستهدف امن واستقرار الاهل هناك واحترام القان?ن الدولي والإنساني..

موقف الأردن تجاه القضية الفلسطينية وشعبها ثابت وراسخ، وأكد عليه الملك، وأثنى عليه في العديد من لقاءاته ومشاركاته في المحافل الإقليمية والدولية.. نعم، هذا هو الموقف الأردني. ــ الراي

مواضيع قد تهمك