الأخبار

حتى سيري تتجسس عليك.. وأمازون وغوغل أيضاً!

حتى سيري تتجسس عليك وأمازون وغوغل أيضاً
أخبارنا :  

يبدو أن قضايا التجسس المرتبطة بالتقنيات الحديثة أصبحت حديث الشارع اليومي، فبعد تقارير عن خرق "واتساب" للخصوصية واطلاعها على الرسائل الخاصة، ها هي القضايا تنهال على أمازون وغوغل وآبل كذلك.

فقد أعطى قاض فيدرالي في الولايات المتحدة الضوء الأخضر لدعوى قضائية جماعية تدعي أن المساعد الصوتي "سيري" Siri من آبل ينتهك خصوصية المستخدمين.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال قاضي المحكمة الجزئية الأميركية جيفري وايت إن المدعين سيسمح لهم بالمضي قدماً في الدعاوى القضائية التي تحاول إثبات أن سيري يسجل محادثاتهم الخاصة بشكل روتيني وأن شركة آبل قدمت المحادثات للمعلنين، وفقاً لرويترز.

وبيّن المدعون أن شركة آبل انتهكت قانون التنصت الفيدرالي وقانون الخصوصية في كاليفورنيا، وذلك من بين ادعاءات أخرى قدموها.


أمازون وغوغل أيضا

في موازاة ذلك، قدمت دعاوى منفصلة أيضا ضد غوغل و آمازون مماثلة لتلك المقدمة ضد سيري بشأن المساعدين الصوتيين.

ومن أكثر الادعاءات شيوعاً الواردة في تلك الدعاوى أنه تم تسجيل المحادثات دون موافقة المستخدم ثم استعملت من قبل المعلنين لاستهداف المدعين.

كيف نحمي أنفسنا؟

يشار إلى أن كل من أمازون وآبل وغوغل تقدم سماعات صوت ذكية تستخدم أشكالاً مختلفة من تقنية المساعد الصوتي التي يتم تنشيطها عندما يقول المستخدمون كلمات رئيسية مثل "Hey Siri" لأجهزة Apple أو "OK Google" لمنتجات Google أو "Alexa" لأجهزة Amazon الذكية.

وتقوم أجهزة أمازون بتخزين هذه البيانات عند تنشيطها بكلمة رئيسية أو ما يسمى كلمة التنبيه.

في المقابل، أوضح متحدث باسم أمازون لـموقع FOX Business أنه "لا يتم تخزين أي صوت أو إرساله إلى "cloud" ما لم يكتشف الجهاز كلمة التنبيه (أو يتم تنشيط Alexa بالضغط على زر)".


كما أضاف أن "لدى العملاء عدة خيارات لإدارة تسجيلاتهم، بما في ذلك خيار عدم حفظ تسجيلاتهم على الإطلاق والقدرة على حذف التسجيلات تلقائياً على أساس مستمر لمدة ثلاثة أو 18 شهراً".

كذلك، قال إنه إذا كنت لا تريد أن يتم تسجيلك بواسطة Alexa ، فكل ما عليك فعله هو الانتقال إلى قائمة "الخصوصية"، ثم "إدارة بيانات Alexa الخاصة بك" من أجل "اختيار مدة حفظ التسجيلات"، ومن ثم تحديد خيار "عدم حفظ التسجيلات".

جمع التسجيلات لخدمات أفضل

يشار إلى أن أمازون تجمع التسجيلات الصوتية وتستخدمها لتقديم الخدمات وتحسينها، وفقاً للشركة.

فقد يتضمن ذلك المساعدة في تدريب Alexa على فهم اللهجات المختلفة بشكل أفضل وتقديم الاستجابة الصحيحة للطلبات. وقالت أمازون أيضاً إنها تراجع البيانات "يدوياً" لكنها لا تبيعها.


من جانبها أوضحت آبل في بيان عام 2019 أنها لم تعد تحتفظ بتسجيلات Siri دون إذن المستخدم، مشيرة على أن سيري سيحتفظ ببياناتك فقط إذا اخترت الاشتراك عبر الإعدادات على أجهزة آبل.

مواضيع قد تهمك