الأخبار

بعد الموسيقى والرياضة.. الرسم ممنوع أيضا في هذا البلد

بعد الموسيقى والرياضة الرسم ممنوع أيضا في هذا البلد
أخبارنا :  

يبدو أن حركة طالبان لم تتغير كثيرا عما كانت عليه قبل 20 سنة، على الرغم من الوعود التي أطلقها متحدثينومسؤولين فيها خلال الفترة الماضية.

فالواقع على الأرض يشي بعكس ذلك، ويشير إلى أن أياما قاتمة قد تلوح في الأفق.

فبعد أن أعلنت الحركة المتشددة أنها لن تسمح بالنساء بممارسة الرياضة في الوقت الحالي ريثما يعلن قياداتها وكبار مشرعيها قرارات واضحة في هذا الشأن، وبعد أن انقض عناصرها على المعهد الموسيقي الوطني في العاصمة محطمين الآلات الرنانة، بدأ مقاتلوها بطمس الفنون والرسومات.

هذا ما كشفته الفنانة الشابة شمسية حسان، التي يعرفها الأفغان كأول رسامة "غرافيتي " في البلاد.

ففي تعليق مقتضب على حسابها على انستغرام، كشفت شمسية التي يتابعها حوالي 270 ألف شخص، أن عناصر من طالبان طمسوا أحد رسوماتها في كابل.

ونشرت الفنانة الشابة صورة لرسمتها على الحائط والتي تظهر وجه امرأة أفغانية تلبس خمارا أزرق، قبل سيطرة طالبان على العاصمة، وتحتها صورة أخرى لنفس الحائط وقد اختفت عنه الرسمة، حيث أقدمت الحركة على طمسها.

يذكر أن لشمسية التي خرجت من أفغانستان مع سيطرة الحركة على البلاد منتصف الشهر الماضي، (أغسطس 2021) العديد من الرسومات التي تجسد فيها واقع المرأة الأفغانية لا سيما تحت حكم طالبان.

وقبل أسابيع نشرت على حسابها لوحات فنية رائعة تظهرة فتاة تواجه دامعة أحد مسلححي الحركة، حاملة فقط شمعة.

كما حملت لوحة أخرى عنوان "الكابوس"، في إشارة إلى "المأساة التي حلت على البلاد، مع سيطرة طالبان عليها الشهر الماضي.

فلسنوات مضت لا سيما خلال التسعينات، عانت الأفغانيات من قمع شديد من قبل الحركة التي فرضت قوانينها المتطرفة آنذاك، مانعة الاختلاط بأي شكل من الأشكال، فضلا عن منعها النساء من ممارسة الرياضة أو الفنون أو حتى الذهاب غلى المدارس والجامعات.

كما فرضت عليهن ارتداء البرقع، وعدم الخروج بأي شكل من الأشكال في مسيرات أو تجمعات كبيرة.


مواضيع قد تهمك