الأخبار

تفاعل «قضية تسرب مياه عادمة إلى سد الوالة»

تفاعل «قضية تسرب مياه عادمة إلى سد الوالة»
أخبارنا :  

لا تزال قضية «تسرب مياه عادمة الى السيل المؤدي الى سد الوالة» تتفاعل، حيث تجاذبت الآراء حول التسرب من عدمه، في وقت قالت فيه وزارة المياه والري/ سلطة المياه وشركة مياه الاردن مياهنا، ان اللجان الفنية المختصة من جهات مختلفة، أنهت توصياتها بخصوص ما أثير حول تسرب مياه داكنة في وادي الرميل المغذي لسد الواله.

وأكّد وزير المياه والريّ الدكتور معتصم سعيدان أن الوزارة ومنذ ورود شكاوى من مواطنين حول تغيّر لون مياه سدّ الوالة، قامت ومن خلال مختبراتها بفحص عيّنات من مياه بحيرة الوالة، ومياه السيل ما قبل المحطّة، والمياه المعالجة في المحطّة، والمياه الداكنة في جسر رميل.

وبيّن سعيدان في تصريح صحفي مساء امس، أنّ النتائج الأوليّة للفحوصات أثبتت سلامة العيّنات ومطابقتها للمواصفات، وعدم دخول مياه عادمة من محطّة جنوب عمّان إلى بحيرة سدّ الوالة.

وأضاف أنّه ولمزيد من التأكّد من سلامة المياه فقد تمّ التنسيق مع وزارة البيئة التي أرسلت عيّنات إضافيّة من جميع المواقع المذكورة أعلاه إلى الجمعيّة العلميّة الملكيّة لفحصها، وأنّ النتائج ستظهر خلال أيّام، وسيتمّ الإعلان عنها فور صدورها.

وأكّد سعيدان أنّ الوزارة أشارت إلى أنّ منطقة المحطّة والسدّ هما بؤرتان ساخنتان خلال المنخفض الجوّي الأخير، موضحاً أنّ ذلك الإجراء جاء للتأكيد على أهميّة الأمر، واتخاذ الإجراءات الاحترازيّة المناسبة في مثل هذه الأحوال الجويّة.

وفي جولة ميدانية لـ«الدستور»، امس، برفقة سكان من قرى ارينبه والباسلية في لواء الجيزة ولا تخدمها المحطة، تبين ان اضرارا كبيرة ستسببها المياه العادمة التي شكلت طبقة بلون اسود، لافتين الى ان تدفق هذه المياه جرى بعد فتح «عبارة» من محطة التنقية بشكل عشوائي باتجاه الأودية خلال المنخفض الجوي الاخير.

وشكا عدد من المواطنين من سكان القرى من تدفق مياه عادمة من محطة التنقية الواقعة جنوب زيزيا في الجيزة الى احد الاودية الواصلة إلى سد الوالة وما تسببه من تلوث للبيئة واضرار تلحق بماشيتهم.

وقال المواطنون مدالله رشيد الخضير وعياده عوده ضامن وجمال ابورياش ورامي ابو رياش وراكان محمد وغيرهم، ان محطة التنقية تقوم بتفريغ المياه العادمة من خلال ثلاث عبارات من داخل المحطة تصب في الواد المار من جانب المحطة الذي يصب في سد الوالة مستغلين وجود المنخفظات الجوية للتغطية على المياه العادمة التي باتت تؤرق المواطنين بروائحها الكريهة وتثير خشيتهم على مواشيهم ومزروعاتهم وما قد يلحق من تلوث مياه الشرب في ابار الوالة والهيدان.

واضافوا انهم يشاهدون تدفق المياه العادمة من ثلاث فتحات تم تصميمها من داخل المحطة لتصب في الوادي المحاذي للمحطة عند حدوث اي منخفض جوي، مشيرين الى ان مشكلة تدفق المياه العادمة من المحطة مستمرة منذ سنوات ولم يتم وقفها.

وكان مواطنون نشروا عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر تسرب مياه عادمة من محطة تنقية جنوب عمان، إلى سيل يصب في سد الوالة، مؤكدين أن ما يجري في السيل مياه عادمة من محطة التنقية، وليس صهريج مياه عادمة أفرغ حمولته كما يتم تداوله.

وحسب المواطنين، فإن المياه العادمة تصل ايضا آبار المياه التي يشرب منها المواطنون في منطقة وادي الهيدان.

وأكد مصدر رسمي في إدارة مياهنا في مأدبا، أن هناك مخاطبات، بعد الكشف على التسرب من محطة التنقية، الذي يصب في السد ويؤدي الى تلوث في المياه الجوفية والسد من جهة أخرى.

وأضاف المصدر، أن هذا العمل مخالف ويحدث ضررا كبيرا بالمياه الجوفية الواصلة للسدود والأراضي الزراعية المجاورة لوادي الرميل الواصل بأم الرصاص.

رئيس محطة تنقية جنوب عمان يزن الدباس، قال، كنا في العام قبل الماضي، نفرغ المياه العادمة في الوادي المار بجانب المحطة بسبب ازدياد كمية المياه التي تدخل الى المحطة، مشيرا الى ان المياه المتدفقة اخيرا في الواد المار بجانب المحطة مصدرها محطة التجمعات الصناعية في سحاب.

من جانبه، قال مساعد متصرف لواء الجيزة احمد الرحاحلة، قال انه قبل ما يقرب شهرين كانت هناك مياه عادمة تتسرب من محطة جنوب عمان الى الوادي بسبب عطل احد الخطوط حيث تم اصلاح الخط، وتم تشكيل لجنة ووضع توصيات بعدم تكرار تسرب المياه العادمة الى الوادي.

من جانبه، أكد رئيس بلدية ذيبان عادل الجنادبة، تسرب مياه عادمة من محطة تنقية جنوب عمان إلى سد الوالة، ما أدى الى تغير لون مياه السد، نافيا أن يكون تغير اللون ناتجا عن مياه الاسفلت التي تتلون بفعل كاوشوك السيارات، وأكد أنه مهما بلغت كمية الكاوشوك لن تغير لون المياه بهذه الطريقة، ولن تؤدي إلى انبعاث الروائح الكريهة من السيل نحو السد.

وأضاف في تصريحات امس الاثنين، ان مياه السد تغذي أكثر من 14 بئرا ارتوازية تزود المواطنين بالمياه في ذيبان ومادبا وعمان.

وطالب الجنادبة بتشكيل لجنة محايدة للتحقق من المياه الملوثة الداخلة الى حوض السد، خاصة أن تصريحات وزير المياه التي خرج بعد اجتماع وفد من بلدية ذيبان معه يوم الجمعة الماضية، كانت مخالفة لما تم بحثه في الاجتماع.

واعتبر الجنادبة ما حدث من تسرب للمياه العادمة، أمرا يحدث من عدة أعوام، ورغم المطالبات بوقف ذلك إلا أن وصول المياه العادمة مستمر إلى السد. ــالدستور ــ أحمد الحراوي

مواضيع قد تهمك