الأخبار

معرض الرياض للكتاب.. هل تصبح أكلة "الجريش" عالمية؟

معرض الرياض للكتاب هل تصبح أكلة الجريش عالمية
أخبارنا :  

اتفق المشاركون بندوة "عولمة الأطباق السعودية"، ضمن فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب 2022، على أهمية موروث الطعام السعودي الذي يتميز بالتنوع، وإمكانية تطويره ونشر ثقافته المستمدة من تاريخ المملكة، خاصة مع تواصل الدعم من هيئة فنون الطهي، والتي تسعى للتعريف بالأطباق السعودية محلياً وعالمياً.

شاهد رد فعل أميركيين جربوا الجريش السعودي

وأكد المشاركون أن الأكلات الشعبية، ومنها "الجريش"، قد تصبح أكلة سعودية عالمية مع بعض التطوير، وتعزيز أساليب التقديم، بالإضافة إلى تحفيز دور الطهاة السعوديين وإبداعاتهم في هذا المجال.

وقالت مؤسسة مطعم "تكية" الذي يدعم تقديم الأكلات المحلية بطابع معاصر، هديل المطوع، إن الأطباق السعودية يجب أن تحافظ على هويتها وتحسين طريقة تقديمها، مؤكدة أهمية دور المواطنين في نشر ثقافة الأكل السعودي، حيث ساهم المبتعثون.

 

واستشهدت بكلامها في نشر وجبة الكبسة لقدرتهم على طهيها بالعديد من الطرق المستمدة من عادات وتقاليد المملكة.

مذاق مميز

بدوره، أوضح الشيف نواف الرميحي أن الأطباق السعودية تمتلك مذاقاً متميزا، وهو ما يستدعي صناعة هوية بصرية تدعم إمكانية انتشارها عالمياً حيث تأكل "العين قبل الفم"، وبالتالي يجب الاهتمام بتحسين طريقة تقديم الطعام السعودي، مع التركيز على جودة النكهات لتعزيز جاذبيته وإنجاح التجربة.

من جانبها، أكدت الشيف خلود عولقي، أن مدينتي الرياض وجدة تشهدان خطوات ملموسة نحو الاهتمام بالمطاعم المتخصصة في الأطباق السعودية التي تمثل الأكلات الشعبية من مختلف مناطق المملكة، وهو ما يشجع على الانتقال بثقافة الطهي المحلية إلى العالمية، لافتة إلى أن "الجريش" و"الكبسة" تحظيان بانتشار ملحوظ، وهو ما يمكن البناء عليه لتعزيز هوية الأكل السعودي على المستوى العالمي.

الجريش

الجريش

يشار إلى أنه خلال عام 2020، تم تأسيس هيئة فنون الطهي، لتشرف على تنمية هذا القطاع والنهوض بمقوماته ووضع الآليات والضوابط ذات الصلة به، وتكون الهيئة فيه جهةً مرجعيةً وفعّالة. كما تسعى الهيئة للتعريف بالأطباق السعودية محلياً وعالمياً والفخر بتراث فنون الطهي والمواهب في هذا القطاع.

وانطلقت فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب 2022، يوم الخميس 29 سبتمبر ويستمر حتى يوم السبت 8 أكتوبر، في واجهة الرياض، تحت شعار "فصول الثقافة"، حيث سيقدم على مدى 10 أيام برنامجاً ثقافياً شاملاً يغطي أوجه الإبداع كافة، كما تحضر فيه جمهورية تونس بوصفها ضيف شرف، وسط مشاركة 1200 دار نشر ودور بالوكالة تمثل 32 دولة.

مواضيع قد تهمك