الأخبار

م . هاشم نايل المجالي يكتب : الفكر السياسي للتغيير !!!

م  هاشم نايل المجالي يكتب  الفكر السياسي للتغيير
أخبارنا :  

م . هاشم نايل المجالي :

كلنا يعلم ان التحول الديمقراطي في أي دولة يحتاج الى سياسيين بمختلف المجالات ، اصحاب فكر سياسي ايجابي قادر على بناء نظام ديمقراطي ينسجم مع متطلبات المجتمع والمصلحة العامة والمصلحة الوطنية .

حيث ان الفكر السياسي يعني مجموعة الافكار السياسية والاراء التي تنسجم مع احتياجات ومتطلبات المجتمع المحلي وطموحاتهم ، حيث ان المجتمعات تتطور من حين الى آخر ، فلا بد من ابتكار افكار وأراء سياسية تنسجم مع هذا التغيير والتطور بعد نقاش واسع ، لأن الفكر السياسي الناضج يخدم النظام السياسي للدولة .

واذا كان هناك في بعض الدول فكر سياسي اسلامي ، حيث ترى الشريعة الاسلامية عدم امكانية فصل الدول عن الدين ، لأن هذا الارتباط بمفهومهم يعتبر استقراراً للدولة واحتراماً للحقوق والواجبات فيها بشكل عادل .

بينما مع الدول في عصر العولمة والنهضة وما شهدته من تغيرات جوهرية في سياساتها المختلفة ، وجدوا ان ذلك هو الانسب لأي حكم ، وفيها الحرية وتتجسد الديمقراطية بمعانيها المختلفة المنسجمة مع الغرب ، لتتقارب المجتمعات عالمياً بكل مضامينها القيمية والاخلاقية ، خاصة مع ظهور الثورة العلمية والتكنولوجية وظهور الرأسماليين والليبراليين بشكل واضح ، اخذت طابع الهيمنة والسيطرة على النفوذ حتى على الاحزاب السياسية ومباديء حقوق الانسان والحريات العامة ، مع ما ينسجم والعولمة الجزئية او الشاملة .

والفكر السياسي الوطني سوق ينسجم من خلال النخبة السياسية والاقتصادية ، على ايجاد تطورات ورؤى تنسجم ومتطلبات الشعب ، ومع ما يتناسب مع الاحتياجات ، وينسجم مع المتغيرات والظروف الاقتصادية والاجتماعية المختلفة ، لتحقيق معادلة التحول الديمقراطي ، وفي وجود توافق مع كافة الاطراف ومنسجماً مع النظام السياسي . ــ الدستور

مواضيع قد تهمك