الأخبار

فايز الفايز : من ألمانيا إلى الرئيسين «الخصاونة والفايز»

فايز الفايز  من ألمانيا إلى الرئيسين «الخصاونة والفايز»
أخبارنا :  

اليوم سأترك مساحة المقالة ليفترشها إخوة لنا من أمهر الأطباء الأردنيين المقيمين والعاملين في جمهورية المانيا الاتحادية الذين أبدعوا في مجالاتهم الطبية ووجدوا حاضنة لا يستغنى عنها في ذلك البلد الأوروبي الأكبر اقتصادا في القارة العجوز، غير أنهم غير محظيين في بلدهم ولا ينظر الى مساعيهم كي يخدموا بلدهم بخبرات من صنع ألمانيا العريقة.

وللإيضاح فقد راسلني مجموعة من أطباء نطاسيين أردنيين في المستشفيات والعيادات الطبية بألمانيا، يشكون منعهم عن الانضمام لكوادر نقابة الأطباء التي لا تسمح لهم بالعمل في مستشفيات الوطن ولا نعلم، كالعادة، من يتخذ القرار لمنع مواطن من حق خدمة مواطني بلده بالمجان، وتاليا الرسالة المبعوثة قبلاً من قبل البروفيسور مجد النوايسة رئيس اتحاد الأطباء الأردنيين في المانيا:

دولة رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة،دولة رئيس مجلس الاعيان السيد فيصل الفايز، معالي رئيس مجلس النواب المحامي عبدالكريم الدغمي، وأخرون.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بعد الشكر والتقدير على موقفكم المشرف ودعمكم المعلن لمشروع تعديل قانون المجلس الطبي الأردني (رقم 17) الذي يخول حملة شهادات الاختصاص الطبية الأجنبية معادلة تحصيلهم العلمي واتاحة الفرصة لهم بالعمل في الأردن عند امتلاك الطبيب سنوات عمل وخبرة كافية بعد حصوله على شهادة الاختصاص، وذلك تحقيقا للرؤية الملكية السامية التي حرصت دوما على إعمار الوطن بسواعد أبنائه الأوفياء سواء كانوا في المملكة أو المهجر.

ونود أن نؤكد لكم بأن الأطباء الأردنيين في ألمانيا على أتم الأهبة والاستعداد لخدمة وطنهم وأهلهم من خلال زيادة أعداد الاختصاصين من الكوادر الطبية في المملكة ومشاركة خبراتهم المتنوعة التي اكتسبوها خلال سنوات غربتهم في أحد أعرق وأنجح الأنظمة الطبية في العالم، والتي تستقبل مستشفياته عشرات الزميلات والزملاء من الأردن سنويا ضمن برامج الزمالة السريرية، كما تم توقيع اتفاقية تعاون بين وزارتي العمل الأردنية والألمانية بالتعاون مع نقابة الأطباء الأردنية لتسهيل أمور اختصاص الأطباء الأردنيين في ألمانيا للعمل في مشافي ال?ردن،

. من هنا نبعث لكم رسالتنا نيابة عن الأطباء الأردنيين في المهجّر الذين لا زالوا يطمحون للعودة الى وطنهم الأم لخدمة أهله يداً بيد مع زملائهم في الوطن لإبقاء النظام الصحي الأردني ومؤسساته في الصدارة محليا واقليميا ودوليا، علماً بأن الأطباء الأردنيين في ألمانيا تحصلوا على تخصصات رئيسة و فرعية فيما تعاني المستشفيات المنتشرة في أنحاء المملكة من نقص في كوادر الاختصاص، ما يشق على المواطنين و يضع المستشفيات الحكومية والجامعية والمراكز الكبرى تحت ضغط عمل لا يمكن تحمله ويلمسه الجميع من الكوادر الصحية والمراجعين، ومن ?ذا المنطلق يتضح للجميع أن فتح الباب أمام عودة الكفاءات الاردنية المهاجرة سيعود بكل المقاييس بالنفع ويقوي النظام الصحي بمجمله للمواطن ويعيد تركيز الكوادر وبطبيعة الحال سيساهم في حصول المواطن الأردني على علاجه المستحق بسرعة أكثر وارتياح أكبر للزملاء.

دولة رئيس الوزراء، دولة رئيس مجلس الأعيان، أصحاب المعالي، نحن كلنا ثقة بأنكم وضعتم مصلحة الوطن والمواطن الأردني نصب أعينكم، وإن كانت هناك بعض الأصوات تنادي بحجب هذا القانون ظناً منها أنها تصون مكانة البورد الأردني ومستوى الرعاية الطبية في الأردن، فإننا نود توجيه رسالة لطمأنة زملائنا في الوطن أننا نشارككم همكم وحرصكم على سمعة وكفاءة قطاع الصحة والطب في الأردن و تمكينه ليكون دائما في المقدمة، ونحن على يقين أنه لن يكون من صالح أي فئة وضع العراقيل والمعيقات في طريق عودة أبناء الوطن من أصحاب الكفاءات الدولية، و?لذين يشغلون مناصب طبية رفيعة في الخارج للانتفاع بخبراتهم والارتقاء بمستوى التعليم السريري للأطباء المتدربين والرعاية الصحية للمواطن الأردني مستقبلا.

أصحاب الدولة المكرمين:

إن المصلحة العامة تقتضي توفير الكوادر الطبية من جميع التخصصات في جميع انحاء المملكة وأن المساس بصحة المواطن وسلامته بأي شكل من الاشكال مرفوض من جميع الأطباء الاردنيين سواءً في الاردن أو المانيا او حيثما تواجدوا، لذا نناشدكم دولة الرئيس ورئيسي مجلس الأعيان والغيورين على تطور الاردن واستمرار نهضته أن تسمحوا لنا بأن نشارككم بالمساعدة من خلال قبولنا عبر نقابة الأطباء، فنحن أبناء هذا البلد ولنا الحق في خدمة بلدنا وأن نساهم برعاية أمهاتنا وآبائنا وأبناء بلدنا الذين يشتاقون لنا ونحن بشوق لهم كل ليلة وصباح.

ودمتم سالمين و ذخرا لهذا الوطن العزيز تحت قيادة جلالة الملك المعظم.

البرفيسور مجد النوايسة

رئيس اتحاد الأطباء الأردنيين في ألمانيا، رئيس قسم طب وجراحة العيون مستشفى فولدا المانيا.

Royal430@hotmail.com

مواضيع قد تهمك