الأخبار

بسام الحجاوي يقدم استقالته من رئاسة اتحاد المنتجين

بسام الحجاوي يقدم استقالته من رئاسة اتحاد المنتجين
أخبارنا :  

قدم رئيس اتحاد المنتجين الأردنيين للإعلام بسام الحجاوي، استقالته من منصبه.

ووجه رسالة إلى أعضاء الهيئة العامة للاتحاد، يقول فيها "في تلك الفترة، شاركت في الخلوة الاقتصادية الأولى في البحر الميت ، والتي عقدت بتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني في بداية عهده الميمون، وقد شارك جلالة الملك في جلسات لجان الخلوة مبديًا توجيهاته السامية".

وقال، في رسالته، "ومن توصيات تلك الخلوة كانت ضرورة النهوض بالانتاج الفني في الاردن ورعاية الحركة الفنية لتمكينها من التميز والابداع من خلال دعم الانتاج التلفزيوني ، ثم السينمائي ، بتأسيس الهيئة الملكية للافلام برئاسة سمو الامير علي بن الحسين. وتم توقيع اتفاقية دعم الانتاج الفني وشراء البرامج والمسلسلات الاردنية بين اتحاد المنتجين ومؤسسة الاذاعة والتلفزيون بأسعار تتناسب مع التكلفة المرتفعة للانتاج الفني".

وزاد، "مرت 20 سنة ، ولم يتحقق شيء من الوعود ،ومنها صندوق دعم الدراما وتخصيص موازنة خاصة لدعم شراء البرامج والمسلسلات، بينما حققت الهيئة الملكية للافلام انجازات كبيرة بجعل الاردن قبلة الانتاج الفني العربي والعالمي، وبدعم الانتاج السينمائي الاردني ماديًا وخدماتيا".

وتاليا الرسالة:


منذ اسبوعين ،وقبيل سفري الى الولايات المتحدة، قدمت استقالتي من رئاسة اتحاد المنتجين الاردنيين للإعلام، وذلك في رسالة موجهة الى الزملاء اعضاء

كانت هذه هي المرة الثانية التي أتشرف فيها برئاسة الاتحاد، وكانت المرة الاولى لاربع سنوات في بداية الالفية الثالثة.
في تلك الفترة، شاركت في الخلوة الاقتصادية الأولى في البحر الميت ، والتي عقدت بتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني في بداية عهده الميمون، وقد شارك جلالة الملك في جلسات لجان الخلوة مبديًا توجيهاته السامية،
ومن توصيات تلك الخلوة كانت ضرورة النهوض بالانتاج الفني في الاردن ورعاية الحركة الفنية لتمكينها من التميز والابداع من خلال دعم الانتاج التلفزيوني ، ثم السينمائي ، بتأسيس الهيئة الملكية للافلام برئاسة سمو الامير علي بن الحسين. وتم توقيع اتفاقية دعم الانتاج الفني وشراء البرامج والمسلسلات الاردنية بين اتحاد المنتجين ومؤسسة الاذاعة والتلفزيون بأسعار تتناسب مع التكلفة المرتفعة للانتاج الفني.
مرت عشرون سنة ، ولم يتحقق شيء من الوعود ،ومنها صندوق دعم الدراما وتخصيص موازنة خاصة لدعم شراء البرامج والمسلسلات، بينما حققت الهيئة الملكية للافلام انجازات كبيرة بجعل الاردن قبلة الانتاج الفني العربي والعالمي، وبدعم الانتاج السينمائي الاردني ماديًا وخدماتيا.
وفي فترة رئاسة الاتحاد الثانية، اجتمعنا بالمسؤولين مرات عديدة وخاطبنا جميع الجهات لتنفيذ الاتفاق، ولكن دون جدوى.
وامام الكلام المعسول الذي اعتدنا عليه في الاردن ، والذي يتبخر في اليوم التالي،، اعترف بأنني قد فشلت في تحقيق ما كنت اصبو اليه ، ولم أجد امام الاحباط والوعود الكلامية الا ضرورة الاستقالة ، لأترك المجال لغيري لتحقيق المعجزة المرجوة.
متمنيا لزملائي التوفيق والنجاح، وللحركة الفنية الاردنية التقدم بخطى حثيثة نحو الهدف المنشود.

وختامًا ، استطيع ان اقول انني عملت قدر الامكان لمصلحة الزملاء المنتجين ، ولم اسع يوما لتحقيق مصلحة خاصة، واترك التواصل مع المسؤولين وانا غير اسف، ومرتاح الضمير.
والحمد لله.
وبصراحة،انا مستمتع بالاجازة ، واتواصل يوميًا مع الاستوديو ، وغير آسف على قراري.
بسام الحجاوي



مواضيع قد تهمك