الأخبار

الصحة العالمية: خطة عمل لإنهاء جائحة كورونا في شرق المتوسط

الصحة العالمية خطة عمل لإنهاء جائحة كورونا في شرق المتوسط
أخبارنا :  

عمان ــ وفاء زيناتية - قال المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، إنه سيُعرض على اللجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط بدورتها الـ 68، خطة عمل لإنهاء جائحة كوفيد-19 والوقاية من الطوارئ الصحية المستقبلية ومكافحتها في الإقليم؛ للنظر في إمكانية إقرارها.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي افتراضي نظمه المكتب الإقليمي للمنظمة، اليوم الأربعاء، تناول فيه المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الدكتور أحمد المنظري، أهم الملامح والقضايا الصحية الرئيسة التي سيطرحها جدول أعمال الدورة الـ 68 للجنة الإقليمية التي ستنعقد في الفترة من 11 إلى 14 تشرين الأول الجاري.
وقال المنظري إن الدورة الـ 68 للجنة الإقليمية، ستنعقد افتراضيا للعام الثاني على التوالي، مع حضور وجاهي محدود لرئيس الدورة الحالية ونائب الرئيس، بالإضافة إلى الطاقم التنسيقي من المكتب الإقليمي للمنظمة؛ نظرا للظروف الصحية التي لا زالت تفرضها جائحة كوفيد-19.
وسيتواصل عبر الإنترنت، وزراء الصحة وممثلون رفيعو المستوى من بلدان إقليم المنظمة لشرق المتوسط، والبالغ عددها 22 دولة، إلى جانب المنظمات الشريكة والمجتمع المدني، لمناقشة قضايا الصحة العامة ذات الأولوية.
وسيتحدث في الجلسة الافتتاحية المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، والمدير الإقليمي للمنظمة لشرق المتوسط الدكتور أحمد المنظري، ووزيرة الصحة والسكان في مصر ورئيسة الدورة الـ 67 للجنة الإقليمية الدكتورة هالة زايد.
وأوضح المنظري أن جدول أعمال اللجنة الإقليمية سيناقش مجموعة من القضايا الرئيسة ذات الأولوية في مجال الصحة العامة، منها: التأهب لحالات الطوارئ الصحية ومواجهتها، والترصد المتكامل للأمراض، وبناء مجتمعات قادرة على الصمود، وتزايد وباء السكري، مع شَغل تأثير جائحة كوفيد-19 لموقع بارزٍ على جدول الأعمال.
كما سيتناول العديد من الملفات والقضايا التي تعمل عليها المنظمة، ومنها: مكافحة شلل الأطفال والسعي لاستئصاله في الإقليم، والتصدي للأمراض غير السارية (المزمنة)، ومكافحة التبغ ومشتقاته والمشاكل الصحية المرتبطة به، والقضايا المتعلقة بصحة الأمومة والطفولة.
وستتميز فعاليات وأعمال الدورة الـ 68 للجنة الإقليمية، بحسب المنظري، بأنها ستكون مفتوحة أيضا أمام الأكاديميين والإعلاميين ومختلف الأشخاص الفنيين المهتمين بأعمال المنظمة إلى جانب مشاركة الدول الأعضاء، للدخول والاستماع والمشاركة في مختلف النقاشات والمداولات، من خلال المنصة الافتراضية الرئيسة التفاعلية التي سيجري من خلالها عرض أوراق العمل الفنية المقدمة لأعمال اللجنة، إلى جانب نشاطات افتراضية أخرى.
يُشار إلى أن أعمال اللجنة الإقليمية لشرق المتوسط تنعقد كل عام في شهر تشرين الأول، ويحضرها جميع بلدان الإقليم لصياغة السياسات، والإشراف على البرامج الإقليمية، والاستماع إلى التقارير المرحلية، والنظر في المبادرات الجديدة ومراجعتها وإقرارها، وفضلًا عن اعتماد القرارات، تتولى اللجنة اتخاذ مقررات إجرائية تسترشد بها أعمال المكتب الإقليمي والمكاتب القُطرية للعام المقبل.
--(بترا)

مواضيع قد تهمك