الأخبار

كنعان : عيد الجيش .. عيد الوطن

كنعان  عيد الجيش  عيد الوطن
أخبارنا :  

ياسر كنعان :

عندما انطلقت الرصاصة الاولى في العاشر من حزيران عام ١٩١٦ لتنطلق معها راية العرب الواحدة نحو التحرر والوحدة والانعتاق ليتأسس بعدها اركان الدولة العربيه الكبرى باتحاد بلاد الشام وليتأسس فيها الجيش العربي جيش كل العرب ليكون اردني الاصل وعربي الهوى وعزا وفخرا بعزيمة لا تلين

لقد نشأ جيشنا العربي المصطفوي على حمل الرسالة الوطنيه والقوميه العربيه التي حملت رسالته كل معاني العقيده الدينيه التي تدافع عن الحق وتذود عن اهله وحملت رسالته ايضا كل معاني الانسانيه والرحمة والايثار وهذا ما تظهر على جوارحه اليوم بيد تحمل السلاح ويد تضمد الجراح لتتعدى رسالته من الحماية الى الرعاية فتمثل الامن والامان .

تأتي اليوم هذه المناسبه العزيزه على قلب كل اردني وعربي حر وشريف مناسبة عيد الجلوس وذكرى الثورة العربية الكبرى تأتي لتعزز روح العزة والكبرياء ومسيرة الاباء والاجداد الذين رووا بدمائهم العطرة ثرى ارضنا المقدسه والتي نرفع رؤوسنا بما سطر التاريخ بأمجادهم فكانوا منارات وقناديل مضيئة من الهدى ترشد السائرين .

لم تزل معاني انطلاقة الثورة العربيه ومبادئها التي اطلق شرارتها الشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه عناوين النهضه والتقدم والتحرر لهذه الامه التي ما احوجنا اليها اليوم في زمن التفرق وفي زمن الضعف والهوان وما اشبه تاريخنا اليوم بالامس وكأن الزمن ما زال يعيد نفسه ولكننا احفاد تلك الثورة وولاؤنا لم يزل لنفس السلالة الهاشميه العريقه والتاريخية الشريفه وانتماؤنا لم يزل اردني الجذر وعربي الهوى على امتداد تاريخنا العربي الطويل .

اليوم يكرم القائد الاعلى للقوات المسلحه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم منتسبي هذا الجيش العربي الابي وحاملي شعاره الابطال الذين شكلوا الصورة المشرقه والرائعة بتعدد رسالات هذا الجيش الانسانيه والدفاعيه في حماية الوطن واهله في يوم عيدهم الاغر ولنقول لهم سلمت يمناكم وطابت انفاسكم واشتدت هممكم وعزائمكم وارتفعت عاليا راياتكم لانكم نموذجا يحتذى بكل معاني الشرف لهذه الجندية والعسكريه وبكل معاني التضحيه والعطاء .

هنيئا لكم العيد يا سيدي ومولاي قائدنا ورائدنا الاشم لكم الفداء وبكم الاقتداء ونحن دائما سنبقى الجند الاوفياء وسندا لحمى الاردن العزيز وسندا لثرى مقدساتنا وسنبقى كما عهدتنا اصحاب العهد وبوصلتنا التي لا تحيد عن اهدافها في الدفاع عن هذا الحمى الطهور .
ونقول للوطن : -
فليزهو وجهك يا وطني والراية تبقى خفاقا
جئناك نجدد بيعتنا للنسب الغالي اعراقا
تاريخ كنا نكتبه نصنع انجازا براقا
بالثورة نهجا احرزنا عزا للعرب واحقاقا
بالفكر النير ناقشنا افكارا باتت اوراقا
من لون النجع لنا علم لون الامصار به باقا
اسوار القدس لنا تشهد ارواحا فاضت تواقا
للقدس سلام للقدس سلام للمسرى منا وبراقا
فليزهو وجهك يا وطني عيدا وبعيدك اشراقا
مليك العرب لكم منا حبا مملوءا اشواقا

هنيئا لك العيد يا وطني وليزهو جبينك بهامات الهواشم العاليه الذين نفاخر الكون بهم وتبقى الدماء رخيصة لثراك يا وطني عهدا ووعدا بكم انا ماضون وكل عام وانتم بالف خير

مواضيع قد تهمك