الأخبار

الأردن يوقع على اتفاقيات مع البنك الدولي

الأردن يوقع على اتفاقيات مع البنك الدولي
أخبارنا :  

أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة، الخميس، أن الحكومة اتفقت مع البنك الدولي على توقيع اتفاقيات جديدة،تقدر قيمتها بنحو 1.1 مليار دولار "سيعلن عنها خلال أسابيع"، لدعم مشاريع مختلفة،ليصبح إجمالي المساعدات المقدمة من البنك إلى الأردن 3.8 مليار حتى نهاية العام.

وتحدث الشريدة خلال مؤتمر صحفي معنائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفريد بلحاج، وميرزا حسن عميد مجلس المديرين التنفيذين في مجموعة البنك الدولي، وساروج كومار جاه، المدير الإقليمي لدائرة المشرق بالبنك الدولي، عن "تمويل إضافي بقيمة 290 مليون دولار لمشروع التحويلات النقدية للاستجابة لتفشي جائحة كورونا بهدف تمويل جزء من الإجراءات التخفيفية لتعزيز الحماية الاجتماعية".

وكذلك، يتضمن التمويل "برنامج الدعم التكميلي لبرنامج المعونات الشهرية لصندوق المعونة الوطنية بواقع 100 مليون دينار لعام 2021 ومن خلال الخزينة العامة". إضافة إلى "تمويل مساهمة الحكومة في برنامج استدامة حتى نهاية العام الحالي بكلفة 115 مليون دينار المنفذ بالتعاون مع مؤسسة الضمان الاجتماعي" الذي يهدف للحفاظ على فرص العمل في القطاع الخاص وضمان استدامة عمله.

ويضاف إلى ذلك، تمويل بقيمة 50 مليون دينار لاستهداف 60 ألف أسرة إضافية للانتفاع من برنامج الدعم النقدي المؤقت (تكافل 3) للعام 2021 من خلال صندوق المعونة الوطنية، وفق وزارة التخطيط.

وأشار الشريدة إلى حصول الأردن على "تمويل إضافي بقيمة 64 مليون دولار" لمساعة الحكومة على تمويل شراء لقاحات ضد فيروس كورونا،يتضمن التمويل منحة بحوالي 14 مليون دولار و50 مليون دولار على شكل قرض ميسر من البنك الدولي".

وكذلك، تلقى الأردن دعما بقيمة 750 مليون دولار خلال 5 سنواتضمن برنامجدعم الموازنة العامة، وفق الشريدة الذي أشار إلى أن "هذا التمويل مقترن بقيام الحكومة بتنفيذ عدد من المؤشرات الإصلاحية الخاصة بتحسين مناخ الاستثمار وتحفيز نمو الاقتصاد المستجيب للتغير المناخي".

وأوضح أن "الحماية الاجتماعية ستكون ذات أولوية"، إضافة إلى "المساهمة في توفير الدعم المطلوب لتحقيق الاستقرار المالي وتخفيف عبء الدين، وتمكين جهود الحكومة".

من جانبه، قالبلحاج، إن البنك وضع أكثر من مليار دولار ضمن تمويلات مباشرة للأردن، لدعم فرص العمل ورأس المال البشري.

وتحدث بلحاج عن "برامج مستقبلية خلال أشهر باتجاه انفتاح الاقتصاد" مشيرا إلى "دور أكبر للقطاع الخاص"، وذلك "لاستيعاب الشباب وطاقاتهم البشرية نحو العمل".

من جانبها، قالتحسن إننسبتي الفقر والبطالة زادت في الأردن، لافتة النظر إلى "وضع برنامج لتعزيز منظومة الحماية الاجتماعية نحو توفير وظائف وتعزيز دور الشباب ودعم القطاع الخاص".

وتحدثت عن "تأثير حائجة كورونا على كل اقتصاديات العالم وانهيار المنظومة الصحية"، وقالت إن "هذه الجائحة خسرتنا مكتسبات كثيرة تنموية".

لكن "المطلوب هنا الاهتمام بصحة المواطن وحياته، نحو تعافي الاقتصاد"، ودعت إلى "تسريع أخذ اللقاح لتسريع العودة نحو التعافي".

مواضيع قد تهمك